fbpx

زوبعة WhatsApp وفقاعة الخصوصية

In المقالات, تقنية

منذ أسبوع والناس حائرة مابين حزم الأمتعة والرحيل وبين القلق من إخراجها من تطبيق “الواتس أب” بالقوة.

حصل هذا بعد أن ظهرت على شاشة الجوال عند أغلب المستخدمين رسالة من إدارة الواتسأب تُعلن عن تغيرات بسياسة الخصوصية ، وأنه لديك خياران فقط لاغير، إما أن توافق، أو أن تسلم المفتاح وترحل…وليس لديك إلا شهر واحد للتفكير والتصرف!!

ولكل شخص من هؤلاد دافع مختلف للقلق، فمنهم من يرى بالتطبيق بوابة للتواصل مع عائلته وأصدقائه وآخرون يعتمدون عليه بشكل كبير جداً في أعمالهم والترويج لها والتواصل مع زبائنهم، ولكل منهم حق مشروع في القلق ولكن وجب الإنتباه تماماً على ماجاء في التعديلات التي تنوي إدارة البرنامج تطبيقها .

لطالما افتخر WhatsApp بالتزامه بالأمان والخصوصية ، من خلال المحادثات المشفرة التي لايمكن لشركة التطبيق فك تشفيرها والإطلاع على محتوى نصوص رسائل المستخدمين لأن التشفير يكون على أجهزة المستخدمين ذاتهم وليس على مزودات الخدمة.

لكن الإعلان الجديد أثار المخاوف لأنه يقول بأن لشركة التطبيق الحق في مشاركة معلومات الأشخاص مع Facebook .

ولكن ما هي حقيقة التغييرات ، وما مدى قلق الناس؟

تتضمن هذه القواعد الجديدة ملخصًا لكيفية مشاركة WhatsApp للمعلومات مع Facebook ، وكيف يمكن استخدام أي معلومات مشتركة.

تنص سياسة الخصوصية الجديدة على أنه “كجزء من عائلة شركات Facebook ، يتلقى WhatsApp معلومات من هذه المجموعة من الشركات ويشارك المعلومات معها”.

“يجوز لنا استخدام المعلومات التي نتلقاها منهم ، وقد يستخدمون المعلومات التي نشاركها معهم ، للمساعدة في تشغيل خدماتنا وعروضها وتوفيرها وتحسينها وفهمها وتخصيصها ودعمها وتسويقها.”

هذا الملخص هو الذي أدى إلى تخوف الناس من أن بيانات WhatsApp الخاصة بالأشخاص قد لا تكون محمية.

شيء واحد يجب ملاحظته هو أن “المعلومات” التي يجمعها WhatsApp ليست محادثات (كما يوضح) ، لأن المحادثات كما قلنا يتم تشفيرها وبالتالي لا يمكن للشركة رؤيتها حتى لو أرادت ذلك.

لكن بدلاً من ذلك ، فإن المعلومات التي سيتم مشاركتها مع البرامج والشركات الخارجية هي بيانات شخصية مثل رقم هاتف المستخدمين وجهات الاتصال الخاصة بهم وأسماء ملفات التعريف والصور وبيانات كل جهة اتصال وأسماء مجموعات مشتركة وصور المجموعات.

وعلى هذا النحو ، لا يوجد قلق – على الأقل حتى الآن – من أن محادثات WhatsApp الخاصة سيتم حصادها لاستخدامها في الإعلانات أو لأغراض أخرى بواسطة Facebook ، على سبيل المثال.

علاوة على ذلك ، يصر WhatsApp على أن المستخدمين الأوروبيين لن يروا أي تغييرات في استخدام بياناتهم ، حتى لو وافقوا على الشروط.

قال متحدث باسم WhatsApp: “لا توجد تغييرات على ممارسات مشاركة البيانات في WhatsApp في المنطقة الأوروبية (بما في ذلك المملكة المتحدة) الناشئة عن شروط الخدمة وسياسة الخصوصية المحدثة”.

“لتجنب أي شك ، لا يزال الحال هو أن WhatsApp لا يشارك بيانات مستخدم WhatsApp الخاصة بالمنطقة الأوروبية مع Facebook بغرض استخدام Facebook هذه البيانات لتحسين منتجاته أو إعلاناته.”

شارك مدير السياسة العامة في واتسآب في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا سلسلة تغريدات على Twitter تقدم نفس الحجة. وكتبت: “تظل الحالة أن WhatsApp لا تشارك بيانات مستخدم WhatsApp للمنطقة الأوروبية مع Facebook لغرض استخدام Facebook هذه البيانات لتحسين منتجاتها أو إعلاناتها”.

التحديث الأخير المهم حقًا هو أن WhatsApp أضاف ميزات جديدة للسماح للأشخاص بالتواصل مع الشركات – ويمكن استضافة هذه الشركات بواسطة Facebook. عند التحدث إلى جهات الاتصال هذه ، قد يتم تخزين الرسائل وإدارتها بواسطة Facebook ، وبالتالي يمكن مشاركة هذه المحادثات مع الشركة بشكل عام.

يجب إبلاغ المستخدمين إذا حدث ذلك. عند التحدث إلى شركة قررت إدارة رسائلها بواسطة Facebook ، يجب أن تظهر رسالة – ويجب على المستخدمين التوقف عن التحدث إليهم إذا كانوا يفضلون عدم مشاركة هذه المعلومات.

الخلاصة هل أوافق على الشروط أم أرحل من الواتسأب؟

يسأل المستخدم اليوم سؤال منطقي، هل أقوم بالموافقة على شروط الإستخدام أم أرفض الموافقة؟

إذا كنت من الذين يحافظون على خصوصياتهم بشكل حقيقي ومتمكن في ضبط معلوماتك الشخصية ولاتظهر منها شيء على فيسبوك، فالأفضل لك أن تترك البرنامج ولاتوافق على شروطه. قم بإبلاغ كل المستخدمين عندك عبر الطرق المتاحة بأنك تستخدم حساب في برنامج آخر جديد.

أما إذا كنت من الذين ينشرون معلوماتهم الشخصية على فيسبوك دون حذر، وتشارك الناس صورك وأماكن تنقلك وسكنك ومشاعرك وأحاسيسك وغيرها من أمور شخصية، فلن تكون الشروط الجديدة من الأمور التي تدفعك لتغير البرنامج لأنك بالأساس لم تضبط أمر الخصوصية بشكل كبير.

فالخصوصية ليست ما تحفظه الشركة عنك ولك، بل ما تحتفظ به أنت لنفسك دون مشاركته مع غيرك ولو كانت آلة أو موظف في شركة تدير برنامج معين.

وأفضل طريقة للحفاظ على خصوصياتك دون مساس، أن تحتفظ بها في مكان لايصل إليه المتطفلين بإذن أو بدون.

في الختام، فكر جيداً، صحيح أن الفيسبوك والواتسأب وغيرها من البرامج، تقول أنها لن تطلع على محادثاتك الشخصية وستشفرها، لكنها بذات الوقت تطلب منك الإذن بالدخول لملفات أجهزتك وموقعك الجغرافي ومكان تخزين الصور و الفيديو عندك لإتمام عملها بشكل سلس وطبيعي ، فعن أي خصوصية بالضبط سنتحدث وعلى أي شروط بالضبط سنوافق؟!

انضم إلى قائمتنا البريدية

سنرسل لك أهم ما يتعلق بالخدمات العامة في تركيا من إقامات و أنظمة وقوانين خاصة بالشركات والجنسية و غيرها. اشترك الآن!

يمكنك أيضا قراءة هذه المواضيع!

إنقاذ 46 مهاجراً غير نظامي قبالة سواحل إزمير التركية

أنقذت فرق خفر السواحل التركية، الأربعاء، 46 مهاجرا ًغير نظامي أرغمتهم اليونان على العودة إلى المياه الإقليمية التركية، قبالة

أكمل القراءة …

الإغاثة التركية توزع طرودا غذائية في عفرين

وزعت هيئة الإغاثة الإنسانية التركية، طرودا غذائية رمضانية على 8 آلاف و500 شخص في منطقة عفرين شمالي سوريا. وأوضح منسق

أكمل القراءة …

نحو 18 مليون شخص سافروا عبر مطارات إسطنبول في الربع الأول من 2022

أظهرت بيانات تركية رسمية، أن 17 مليون و776 ألف و793 شخصاً سافروا عبر مطارات إسطنبول خلال الربع الأول من

أكمل القراءة …

قائمة الموبايل